الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم معانقة البنت لصديقة تحولت إلى شاب
رقم الفتوى: 438913

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1442 هـ - 6-4-2021 م
  • التقييم:
3247 0 0

السؤال

أنا بنت. هل حرام علي أن أحضن صديقة لي تحولت من بنت إلى شاب (غيرت الاسم، وبدأت بالهرمونات، لكن لم تخضع حتى الآن للعملية).
هل لو احتضنتها حرام؟
قبل الجواب البنت ليست عربية وليست مسلمة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد اختلف العلماء في حكم المعانقة مع اتحاد الجنس، فمنهم من كرهها مطلقا، ومنهم من أجازها إذا كانت احتراما لأجل الدين لا لأجل الدنيا، ومنهم من كرهها  لغير القادم من سفرٍ أو الغائب غيبة طويلة، وتجدين المزيد من التفصيل في الفتوى: 20802.

وهذا كله فيما إذا لم تكن هنالك ريبة، أو مظنة للفتنة، وإلا كانت المعانقة محرمة، كما أوضحنا في الفتوى: 279103.

وفي هذه الصورة المسؤول عنها الريبة واضحة، والفتنة متوقعة، والشرع قد جاء بسد الذرائع إلى الحرام، فالواجب عليك اجتناب هذه الفتاة إن أردت السلامة، فلا يجوز لك احتضانها مسلمة كانت أو غير مسلمة.

 وننبه إلى أن هنالك تفصيلا في حكم عملية تحويل الجنس، سبق بيانها في الفتوى: 155263، والفتوى: 334348.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: