الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام المخطوبة عن خاطبها بالسوء

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 جمادى الأولى 1443 هـ - 21-12-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 439147
1586 0 0

السؤال

خطيبة تكلمت عن خطيبها، وقالت إن لديه: ضعفًا جنسيًّا، وسيلانًا، وإنه يأتي بالنساء إلى بيته، فما الحكم الشرعي في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالأصل حرمة عرض المسلم، والواجب مراعاة ذلك، والعمل على صيانته؛ فلا يجوز الاعتداء على عِرضه بغيبة، أو نميمة، أو بهتان، ونحوها، وسبق بيان بعض النصوص الدالة على ذلك في الفتوى: 51474.

فكلام الخطيبة عن خطيبها بهذه العيوب محرم؛ لأنه نوع من الغيبة، والغيبة لا تجوز، إلا إذا دعت إليها مصلحة راجحة، كما بينا في الفتوى: 6082. وهذا على تقدير كون هذه الصفات متحققة في هذا الخاطب.

وأما إن لم تكن فيه؛ فالأمر أعظم من كونه غيبة؛ لأنه بهتان، والبهتان أشد إثمًا من الغيبة، قال الخادمي في كتابه: بريقة محمودية: البهتان أشد من الغيبة. اهـ. وذلك لأنه ضم إلى الغيبة افتراء الكذب على هذا الشخص.

  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: