الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب نافعة لطالب العلم المبتدئ
رقم الفتوى: 439402

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رمضان 1442 هـ - 15-4-2021 م
  • التقييم:
1853 0 0

السؤال

أريد طلب العلم، ولا أعلم بعد حفظ القرآن -إن شاء الله- ماذا أقرأ؟
وهل تعلمون كتبا تروي عن أشخاص من الصالحين أو التابعين، كانت لديهم إرادة وعزيمة وهمة عالية؛ إذا قرأها الإنسان تجعله يبكي على وقته ويجتهد أكثر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فأما طلب العلم: فإرادتك تلك إرادة حسنة، نسأل الله أن يعينك على تحقيقها، وينبغي لك البحث عن العلماء بالمكان الذي تقيم فيه، فتلزمهم وتعمل بما يرشدونك إليه في طريق التعلم.

فإن تعذر ذلك، فعليك أن تبدأ بالكتب السهلة الميسرة في كل فن؛ كأن تبدأ في العقيدة بكتاب عقيدة المؤمن للجزائري، وفي الفقه بكتاب الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة، وفي التفسير بالمختصر في التفسير. وفي الحديث بشرح الأربعين النووية لابن عثيمين، ثم تترقى بعد ذلك شيئا فشيئا.

ولو توفرت على المكتبة الصوتية للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- رجونا أن يكون في ذلك خير كثير؛ فإنه -رحمه الله- قد أسهم بشروح مختلفة في شتى العلوم.

وأما الكتب التي تحكي أخبار الصالحين في الجد في التحصيل ونحو ذلك، فكتب الأخبار عموما؛ كسير أعلام النبلاء للذهبي فيها شيء كثير من هذا. وننصحك كذلك بمراجعة كتاب صفة الصفوة لابن الجوزي؛ فهو جيد في هذا الباب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: