الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موضع قنوت الفجر
رقم الفتوى: 4400

  • تاريخ النشر:السبت 22 ربيع الأول 1421 هـ - 24-6-2000 م
  • التقييم:
5950 0 335

السؤال

في أي ركعة وفي أي موضع من صلاة الصبح يقرأ القنوت بالنسبة للرأي الذي يقول بذلك؟ ومن هو الإمام الذي يرجح هذا الرأي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فذهب المالكية والشافعية إلى أن القنوت مشروع في الركعة الأخيرة من صلاة الصبح، لقول أنس بن مالك رضي الله عنه: ما زال رسول الله صلى الله عليه يَقْنُتُ في الفجر حتى فارق الدنيا ومحلُّه عند المالكية أن يكون قبل الركوع ويجوز عندهم بعده، ومحله عند الشافعية بعد الركوع فقط. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: