الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هجر المسيء لا يمنع قبل الأعمال
رقم الفتوى: 440320

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 شوال 1442 هـ - 19-5-2021 م
  • التقييم:
1901 0 0

السؤال

تخاصمت أنا وإحدى صديقاتي في الواتس؛ لأنها كثيرا ما تجرحني، وكثيرة العتاب، وتغتابني. فتعبت من العلاقة، وتنابزني بالألقاب، فقلت لها أن تبتعد عني، ولا يكون بيننا إلا السلام فقط. فقامت بحظري، ولم ألقها بعد ذلك، ولم أسلم عليها. وأيضا ما زال بقلبي حزن من بعض ما سخرت به بي، ولم أسامحها كليا.
فهل يعتبر من الخصام الذي يمنع رفع الأعمال في شعبان، مع العلم أنني موسوسة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك، ولا إثم في هجر من يؤذيك ويسيء إليك، ولا يمنع هذا حصول الثواب الموعود لمن ترك الشحناء في شعبان وغيره، وقد بينا ماهية المشاحنة المانعة من قبول الأعمال، في الفتوى: 184643 فانظريها.

ثم إن الهجر يزول بالسلام، فمتى لقيت هذه المرأة، فسلمي عليها، واجعلي علاقتك معها سطحية بالقدر الذي لا يحصل لك معه أذى.

وأما الوساوس فعليك بمدافعتها، والاجتهاد في التخلص منها؛ فإن استرسالك معها يفضي بك إلى شر عظيم، وانظري الفتوى: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: