الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز الجمع بين الصلاتين لمن هي في معنى المستحاضة
رقم الفتوى: 440545

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شوال 1442 هـ - 20-5-2021 م
  • التقييم:
557 0 0

السؤال

أنا ممن لهم إفرازات لا يعرف متى تأتي، ومتى لا تأتي. ولمَّا بحثت، علمت أنَّ من لا تعرف متى تنزل عليها، وإفرازاتها ليس لها وقت محدد بل تنزل تارة بغزارة، وتارة أخرى لا تنزل، فهي مثل المستحاضة. ولذا فأنا أتوضأ دائمًا للصلاة. وفي هذه الأيام عندي دراسة من الرابعة إلى حوالي السادسة، وأخشى أن يفوتني وقت الصلاة: صلاة العصر.
فهل لي أن أجمع الصلوات جمع تقديم: الظهر مع العصر فقط لهذا اليوم، أو لا يمكنني؟
جزاكم الله خيرًا.
أرجو أن تجيبوني في أقرب وقت.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا ثبت أنك في معنى المستحاضة، فإن المستحاضة يجوز لها  الجمع بين الصلاتين لعذر الاستحاضة.

قال البهوتي في شرح الإقناع: وقد ثبت جواز الجمع للمستحاضة، وهي نوع مرض. انتهى.

ولا حرج عليك في العمل بهذا القول، دفعا للمشقة، ورفعا للحرج، وانظري الفتوى: 134759.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: