الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إطالة المكوث عند قضاء الحاجة
رقم الفتوى: 440983

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شوال 1442 هـ - 20-5-2021 م
  • التقييم:
3452 0 0

السؤال

عندما أستيقظ لصلاة الفجر، وأدخل المرحاض -أكرمكم الله- أغفو من شدة النعاس دون قصد لبضع دقائق، وأنا أخاف المَسَّ إن كان عاشقًا، أو غيره، فهل هذه الغفوات التي من دون قصد تجعل الشيطان أو الجن يتلبَّس بي؟ مع العلم أنني في معظم الاحيان أقرأ دعاء الخلاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا نعلم مستندًا من السنة يدل على أن مثل هذا الصنيع يتسبب في مَسِّ الجنيّ للإنسيّ، لكن عليك أن تأتي بالذكر قبل دخول الخلاء، وتتوكلي على الله، وتثقي به، وبأنه تعالى يعصمك من كيد الشيطان وتلبسه.

ولا تطيلي المكث في هذا الموضع فوق الحاجة؛ فإن هذا مما لا ينبغي، بل متى قضيت حاجتك، فبادري بالنهوض، وانصرفي لشأنك، وانظري الفتوى: 261679.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: