الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من سب عيسى عليه السلام وتاب
رقم الفتوى: 441532

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1442 هـ - 23-5-2021 م
  • التقييم:
1440 0 0

السؤال

عمري 14 سنة ونصف، وظهرت علي علامات البلوغ. هل يقام علي الحد بسبب أنني سببت نبي الله عيسى -عليه السلام- في أحد منشورات النصارى؟
وهل سأدخل النار بهذا الفعل، ويأخذ مني النبي حقه؟ وبحكم أن له مرتبة كبيرة عند الله، فمن الممكن أن يكون حقه كبيرا، والله أعلم. لكنني تبت إلى الله وأحافظ على صلاتي في المسجد، و لم أعد أقوم بأي معصية. فهل يسقط عني الحد؛ لأني رأيت فتوى عندكم تقول إنه من الخطأ قتل من هو دون سن الخامسة عشرة.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا ريب في أنك ارتكبت خطأ عظيما ومنكرا شنيعا، فإن سب أحد أنبياء الله -تعالى- كفر وردة عن دين الإسلام -عياذا بالله- ولكن من تاب؛ تاب الله عليه. والتائب من الذنب كمن لا ذنب له. كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.

 فما دمت قد تبت إلى الله -تعالى- فإن كانت توبتك توبة صادقة؛ فإنها توبة مقبولة يمحو الله بها عنك أثر هذا الذنب، وتكون كمن لم يذنب.

واعلم أن الحدود والتعزيرات لا يقيمها إلا ولي الأمر، ومن لم يبلغ ما فعله الحاكم، فالمشروع له أن يستتر بستر الله، ويقبل عافية الله ويتوب فيما بينه وبين الله، وتنفعه توبته ظاهرا وباطنا.

فعليك ألا تلتفت إلى هذا الأمر الذي وقع منك، وأن تجتهد في طاعة الله -تعالى- مكثرا من الطاعات؛ فإن الحسنات يذهبن السيئات.

عارفا لنبي الله عيسى وغيره من أنبياء الله -تعالى- قدرهم ومقامهم الرفيع، واحذر من مجادلة النصارى وغيرهم من غير أهلية لذلك، وتحصيل العلم الكافي لدفع الشبهات وصيانة العقيدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: