الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغسل بعد تحليل السائل المنوي
رقم الفتوى: 441538

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1442 هـ - 23-5-2021 م
  • التقييم:
3214 0 0

السؤال

ذهبت لتحليل السائل المنوي، ثم رجعت للعمل، فهل تجوز الصلاة مع الجماعة، أم لا بد من الرجوع للبيت للغسل من الجنابة؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                

فإن استخراج المني بواسطة الاستمناء، يباح لأجل إجراء التحاليل الطبية، كما سبق في الفتوى: 130883، لكن هذا الاستمناء يوجب الغسل؛ لأن خروج المني من موجبات الغسل، كما تقدم في الفتوى: 26425.

فمن استمنى للتحليل، أو غيره، لا تصح صلاته لا منفردًا، ولا مع جماعة؛ حتى يغتسل؛ لقوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا {المائدة:6}.

ولا يجوز تأخير الغسل من الجنابة، إذا ترتّب على ذلك تأخير الصلاة عن وقتها، وانظر الفتوى: 61897.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: