الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم النظر لصور شخصيات خيالية كرتونية معلقة
رقم الفتوى: 441592

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1442 هـ - 23-5-2021 م
  • التقييم:
259 0 0

السؤال

يوجد في الغرفة التي أنام وأذاكر فيها ملصق على الحائط، فيه صورة لكرتون فيه شخصيات خيالية؛ عبارة عن كائنات بحرية، ولها أيد، وعيون، وأفواه، يعزفون على آلات موسيقية، وأنا ليس عندي سلطة إزالتها.
فهل يكون النظر إليها محرما باعتبار أن مشاهدة المنكر لا تجوز أم ماذا؟ وهل يجب أن أغلق باب الغرفة دائما حتى لا يراها أحد؟
لكن هناك مسألة لم أفهمها، هل يجب أن أغلق باب الغرفة دائما؛ لكي لا يراها أحد؟ وإذا وقع نظري دون قصد على هذه الصورة هل أغض بصري عنها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يمكننا الجزم بحرمة هذه الصور، فقد يكون فيها علة من علل الترخيص، كالصور غير واضحة المعالم التي لا تتميز ملامحها، والصور التي فُقِد منها ما لا تبقى معه الحياة، وراجع في ذلك الفتاوى: 152675، 128134، 421378.

ثم على افتراض أنها صور محرمة، فالحرمة تتعلق بمن رسمها، أو علقها، لا بمجرد النظر إليها، فليس من يشاهد الصور، كمن صوَّرها في الحكم، ولا يدخل في الوعيد الوارد في المصورين. 

وراجع في ذلك ما أحيل عليه في الفتوى: 358546.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: