الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتحقق سنة الدلك في الموضع الذي تم دلكه في الغسل
رقم الفتوى: 441802

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1442 هـ - 23-5-2021 م
  • التقييم:
1070 0 0

السؤال

فضيلة الشيخ: حفظك الله في الدنيا والآخرة، سؤال لو سمحت جزاك الله خيرا.
المسلم يحرص على أن يتطهر على أحسن صورة، فيما يتعلق بالدلك في غسل الجنابة: إذا قلنا إنه مستحب، والغسل يصح بدونه، فإذا أردت أن أدلك الجسم كله ليكون الغسل أكمل وأفضل، وهنالك مواضع في البدن لا يتيسر غالبا للإنسان أن يمسه باليد، وهو أعلى الظهر.
إذا لم أدلك أعلى الظهر كله، واكتفيت بصب الماء عليه، ودلك جميع البدن ماعدا هذا الموضع.
هل أكون قد حققت الدلك الذي يكون الغسل به أكمل؟
بارك الله فيك فضيلة الشيخ.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا لم تدلك بعض المواطن في بدنك أثناء الغسل، ودلكت مواطن أخرى، فإنك تكون حققت سنة الدلك في المواطن التي دلكتها، وتركتها في المواطن التي لم تدلكها. وانظر للفائدة الفتوى: 274018.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: