الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرسال فيديوهات فيها تحسينات وتعديلات على الصور
رقم الفتوى: 441892

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1442 هـ - 23-5-2021 م
  • التقييم:
177 0 0

السؤال

أرسلت فيديوهات عليها فلاتر تعدل الوجه، والفيديوهات ليست لي، لكنني شاركتها، فهل عليَّ وزر وذنب؟ وماذا عليَّ؟
مع العلم أني أمرّ بفترة مليئة بالوساوس، وأخرج من موضوع، وأدخل في آخر، وتعبت منها، وأصبح كلامي غير واضح، حتى وأنا أكتب هذا السؤال يأتيني تردد إن كان يجوز أن أكتب هذا وذاك أم لا؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإجراء التحسينات والتعديلات على الصور، يدخل في فعل التصوير المنهي عنه، وراجع في ذلك الفتاوى: 124238، 367060، 169917. هذا حكم الفعل نفسه.

أما مجرد رؤية هذه الصور، أو إعادة إرسالها، فليس لها حكم صنعها.

ثم إن هذه الأمور لا يصح أن تكون مجالًا للوسوسة! فمن ارتكب ذنبًا، فليتب إلى الله، ويستغفره، وتنتهي المشكلة.

ومن شك في حكم شيء، فاحتاط لنفسه وتركه؛ فهذا أفضل، وإلا فليسأل عن حكمه قبل فعله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: