الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية الشعر الطويل إذا تدلى وتعدى حدود الرأس
رقم الفتوى: 442009

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 شوال 1442 هـ - 24-5-2021 م
  • التقييم:
635 0 0

السؤال

قرأت في هذه الفتوى: (406444) ما جعلني أستصعب مسح الرأس في الوضوء.
أرجو أن تشرحوا لي بالتفصيل.
قرأت أنه لا يجزئ مسح الجزء من الشعر الذي إذا مُد خرج من حدود الرأس، وكان نبينا شعره طويل، وغالبا إذا مد من وسط رأسه، أو من مقدم رأسه أنه سيخرج إلى خارج حدود الرأس من الأمام، وأنتم تقولون إنه إذا مد إلى الأمام فجميع الجزء الذي خرج لا يجزئ المسح عليه. فكيف نجمع بين هذا الكلام، وبين أن النبي كان يمسح رأسه من مقدم رأسه إلى قفاه، ومن المعلوم أن الشعر في مقدمة الرأس إذا مد للأمام سيخرج عن حدود الرأس، وأنا شعري الذي يبدأ عند مقدمة رأسي طويل، ويصل إلى القفا.
فهل يجزئ المسح عليه وصولا إلى القفا؟ لأنه إذا مد إلى الأمام سيخرج من حدود الرأس، ويصبح خارج منابت الشعر، وسيصل إلى ذقني تقريبا.
فهل كل هذا الشعر الذي يخرج من رأسي، ويصل إلى ذقني لا يجزئ أن أرجعه للخلف، وأمسح عليه؟ وإذا كان كذلك أرجو أن تشرحوا لي كيف أمسح رأسي إذًا باختصار.
السؤال هو: ما حكم مسح الشعر الذي ينبت في أعلى الرأس والجوانب، وكان إذا مد للأمام خرج على الجبهة أو الوجه؟
وسأخبركم بصفة المسح هذه، وأخبروني ما حكمها. إذا أخذت بجميع الشعر المتدلي للأمام، ورجعت به إلى القفا، ثم عدت. هل هذا مجزئ؟ أم غير مجزئ؟ لأنني جعلت الشعر المتدلي على رأسي، ومسحت عليه، وهو يعتبر من خارج مكان الفرض؟
لا أخفيكم ضاق صدري جدا، وأصبحت أجد صعوبة عندما أصل لمسح الرأس في الوضوء، أصبحت لا أدري ماذا أفعل، وأصبحت أغرق رأسي بالماء؛ لكي أطمئن أن الماء وصل لجميع شعري.
أرجوكم أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد ذكرنا في فتاوى سابقة أن الشعر إذا تدلى، وتعدى حدود الرأس حتى وصل إلى الوجه، فلا يجب مسحه, ولا يجوز الاقتصار على مسحه؛ لأنه تعدى الرأس، وخرج عن حدوده. 

وبالتالي؛ فمسحك  شعر الرأس من مقدمته إلى نهايته، ثم إدخال يديك من تحت الشعر المسدول ليحصل التعميم، كاف ومجزئ.  

ففي شرح الخرشي المالكي عند قول خليل -رحمه الله-: وَيُدْخِلَانِ يَدَيْهِمَا تَحْتَهُ فِي رَدِّ الْمَسْحِ: أي أن الرجال والمرأة إذا مسح كل الشعر المسدول، أو المضفور، أو المعقوص، فإنهما يدخلان يديهما تحته وجوبا في رد المسح لأجل ما غاب عنهما، فالإدخال الذي يحصل به التعميم واجب، كما في الشعر الطويل.. انتهى.

ومن خلال ما يردنا من أسئلتك يبدو أنه قد بلغ منك الوسواس مبلغًا عظيمًا، نسأل الله لك العافية، فعليك أن تعرض عن الوساوس، وتتجاهلها، ولا تلتفت إليها، حتى لا تنزلق بك إلى دركات لا تحمد عاقبتها، ولا حرج عليك في الأخذ بقول من يقول بجواز مسح بعض الرأس دون جميعه دفعا للوسوسة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: