الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حككم الزواج من مسلمة لديها تجاوزات شرعية
رقم الفتوى: 442282

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1442 هـ - 27-5-2021 م
  • التقييم:
1301 0 0

السؤال

أريد أن أسأل عن الزواج بامرأة مسلمة، ولكن لديها بعض التجاوزات غير الشرعية كالذهاب لصالات الأفراح، وعدم لبس اللباس الشرعي التام المنضبط، وبعض الأمور الأخرى. علما بأنّي شخص أحاول قدر المستطاع المحافظة والالتزام بكل أمور الدين، وأسأل الله الإعانة على الاستقامة التامة والثبات عليها.
فما أعرفه أن بعض العلماء أفتوا لبعض الرجال المتزوجين الذين منّ الله عليهم بتوبة نصوحة واستقامة، بعد فترة من الزواج بالصبر مع زوجته إن كانت لا تطيعه في كل أمور الشرع، والدعاء لها كثيراً قبل أن يسبب مشاكل كبيرة تصل بهم إلى الطلاق.
فما حكم الزواج بامرأة مسلمة لديها بعض التجاوزات، وقد تسبب هذه التجاوزات مشاكل مستقبلية في الزواج إذا لم يحسن الزوج إقناعها بحرمة هذه الأمور، والتوضيح لها ولم يحسن الصبر والدعاء لها وتوجيهها؟
أرجو التفصيل لي، بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنّ اختيار الزوجة ذات الدين والخلق، من أسباب سعادة المرء في الدنيا والآخرة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: تنكح المرأة لأربع: لمالها, ولحسبها, ولجمالها, ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك. متفق عليه.

وذلك لأن المرأة سكن للزوج, وحرث له، وأمينة في ماله وعرضه, وموضع سره، وعنها يرث الأولاد كثيرًا من الصفات, ويكتسبون بعض عاداتهم منها؛ ولهذا اتفق أهل العلم على استحباب الزواج بذات الدين.

قال ابن قدامة في المغني: يستحب لمن أراد التزوج أن يختار ذات الدين. انتهى.

أما من لديها بعض التجاوزات والأخطاء في دينها كالذهاب لصالات الأفراح، وعدم لبس اللباس الشرعي التام المنضبط، ونحو ذلك، فالزواج بها جائز من حيث الأصل, إذا لم يكن هناك مانع آخر. ولكن إن غلب على ظنه أنها لن تغير سلوكها وتجاوزاتها، فترك الزواج بها أولى وأسلم, خاصة إذا كانت من بيئة غير ملتزمة لا تستهجن هذه المخالفات ولا تستنكرها.

وإن كتب له الزواج منها فعلا، فيجب عليه إلزامها بالحجاب الشرعي، وكفها عن تلك التجاوزات؛ فإن الزوج له القوامة على زوجته, وهي تقتضي منعها من المحرمات.

 قال السعدي في تيسير الكريم الرحمن: قوامون عليهن: بإلزامهن بحقوق الله -تعالى- من المحافظة على فرائضه, وكفهن عن المفاسد. انتهى.  ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: كلكم راع ومسؤول عن رعيته، والإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته... رواه البخاري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: