الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشفاء من مخلوقات الله تعالى وأثر من آثار صفاته
رقم الفتوى: 442753

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1442 هـ - 27-5-2021 م
  • التقييم:
181 0 0

السؤال

عندما أقول: "أسأل الله الشفاء"، فإن الشفاء هنا صفة من صفات الله، فهل هي من صفات الله أيضًا عندما أقول: "كتب الله لي الشفاء"؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالشفاء في قول القائل: (أسأل الله الشفاء)، كالشفاء في قوله: (كتب الله لي الشفاء)، كلاهما ليس صفة من صفات الله، وإنما هو من مفعولات الله تعالى، أي: مخلوقاته؛ فالله عز وجل هو الشافي، ويوصف بكونه يشفي.

وأما الشفاء نفسه، فمن مفعولاته، وأثر من آثار صفاته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: