الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهدايا العشوائية في الألعاب
رقم الفتوى: 442771

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1442 هـ - 27-5-2021 م
  • التقييم:
1170 0 0

السؤال

ألعب لعبة إلكترونية، وفيها هدية عشوائية، فعندما أفتح الصندوق لا أعلم على ماذا سأحصل بالضبط، لكنني أعلم أنني سأحصل على إحدى هذه الجوائز لا محالة، وهم في اللعبة يجعلونني أرى ما يمكن أن أحصل عليه. وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كانت هذه الهدية العشوائية مجانية، فلا بأس بذلك، إذا كانت اللعبة مباحة في ذاتها. 

وأما إذا كان يبذل للحصول عليها مال حقيقي من المشاركين في اللعبة، وكانت قيم هذه الجوائز متفاوتة، فهذا يدخل في معنى القمار والميسر.

وراجعي في ذلك الفتويين: 16077، 322999.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: