الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم طلب الرقية من القسيس والراهب
رقم الفتوى: 442906

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 ذو القعدة 1442 هـ - 30-6-2021 م
  • التقييم:
2272 0 0

السؤال

أريد أن أعرف هل حقيقة شفاء مرضى مسلمين وغير مسلمين، على يد راهب أو قسيس قبطي. صحيحة أم خطأ؟
وهل من الصحيح الذهاب لهذا القس في الكنيسة، لشفاء المرضى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالظاهر أن السائل لا يعني بسؤاله الأمراض البدنية المعروفة التي تعالج عند الأطباء، وإنما يعني ما يسببه السحر والمس الشيطاني من أعراض! 

وهذا واقع في بعض بلاد المسلمين- للأسف- ويمكن أن يحصل الشفاء على يد القسيس، كما يحصل على يد الساحر أو المشعوذ. ومع إمكان ذلك، فلا يجوز الذهاب للكنيسة لطلب الرقية، أو العلاج من قسيس أو راهب؛ لما في ذلك من مفاسد عقدية ولا سيما في حق العوام، ولأن رقية هؤلاء لا تخلو غالبا من الشرك.

وراجع في ذلك الفتويين: 412066، 110918. وللمزيد من التفصيل، تراجع الفتوى: 337969

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: