الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحيض لا يمنع من عبادة المرأة لربها
رقم الفتوى: 443347

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شوال 1442 هـ - 6-6-2021 م
  • التقييم:
399 0 0

السؤال

سؤالي هو: إذا كان الله خلقنا رجالا ونساء لعبادته، فلماذا جعل الله للمرأة فترة حيض، لا تصلي، ولا تحمل فيها مصحفًا؟
يوجد كائنات كثيرة لا تنزل دمًا في الحيض، فإذا كان خلق المرأة للعبادة، فلماذا لم يسمح لها بالعبادة طول الشهر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا السؤال إنما يتوجه إذا كانت العبادة مقصورة على الصلاة والصوم، أو غيرهما، مما لا يجوز للحائض فعله.

ولكن هذا لا يصح، فهناك أنواع كثيرة من العبادة يمكن أن تؤديها الحائض.

كما أن مفهوم العبادة التي خلقنا الله تعالى لأجلها؛ أوسع من المفهوم الضيق عند كثير من الناس. فهو يشمل كل مناحي العيش، ومظاهر الحياة.

وحتى الحيض نفسه، وما يصاحبه من تعب، أو تبعة، تؤجر عليه المرأة المؤمنة المحتسبة.

وحتى امتناعها عن الصلاة والصوم امتثالا لأمر الله هو ذاته نوع من العبادة التي تؤجر عليها.

وراجع في ذلك الفتاوى: 19569، 4476، 76366.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: