الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استقلال الابن عن أمّه بالسكن
رقم الفتوى: 443374

  • تاريخ النشر:الأحد 26 شوال 1442 هـ - 6-6-2021 م
  • التقييم:
813 0 0

السؤال

أنا شاب لديّ أبوان مطلقان، وكل واحد يعيش في بيت مختلف، وأبي متزوج بأخرى، أما أمّي فغير متزوجة، وهي تتمتع بصحة جيدة -ولله الحمد-وتمتلك المال الكافي، وتستطيع الاعتناء بنفسها، وجميع إخوتي متزوجون، فهل يلزمني العيش معها في نفس البيت؛ لأنها تشعر بالملل؟ وأنا أزورها وأبرّها. جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك في الانفراد عن والدتك في السكن ما دمت تصلها وتبرّها، ولم يكن في انفرادك عنها مضرّة عليها.

وانظر في هذا الفتويين: 165457، 428185.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: