الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النفاق الخفي والنفاق الجلي

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ذو القعدة 1442 هـ - 15-6-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 443983
3668 0 0

السؤال

قسم أحد الأصدقاء في منشور له على الفيسبوك، القلوب إلى أربعة أقسام. فعلق أحد أصدقائه: "قولكم في التصنيف: المنافق، فيه نظر من ناحية شرعية"
فأرسلت له كلام ابن القيم وشرحه:‏ (القلوب أربعة: قلب أجرد، فيه سراج يزهر، فذلك قلب المؤمن، وقلب أغلف، فذلك قلب الكافر، وقلب منكوس، فذلك قلب المنافق، عرف ثم أنكر، وأبصر ثم عمي، وقلب تمده مادتان: مادة إيمان، ومادة نفاق، وهو لما غلب عليه منهما) (إغاثة اللهفان 1/12)
فعلق بالتالي: "جزيت خيرا، ويبقى نفاق القلب أمرا ضمنيا غير ظاهر، وذلك من أمراض القلوب التي تطرق إليها غير واحد من أهل العلم وهي تقديرية، ومما لا شك فيه أنها قائمة ولكن تقديرا. وأما تصنيف الناس بمؤمن وكافر ومنافق، فلا يصح إلا بذكر صفات النفاق من باب الاستزادة العلمية، وليس من باب المعلوم. مثال ذلك: إذا جمعت بعض الناس وسألت كل واحد عن عقيدته، فسيقول الأول: أنا مسلم، والثاني: أنا نصراني وغير ذلك، ولن يقول أحد أنا منافق، ولذلك لا يصنف الناس، وتصنف القلوب، قال النبي صلى الله عليه وسلم: أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ. متفق عليه. ولعل فسادها نفاق، ترجى التوبة منه"
فتركت الرد مخافة الوقوع في الجدال والمراء وطول اللجاج.
فهل فعلي صحيح أم علي إثم؟ وهل هو على حق؟ فمتى كان أمر القلب أمرا ظاهرا أصلا!؟ وماذا يجب علي أن أفعل؟
بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فتقسيم القلوب إلى أربعة أقسام، عزاه ابن القيم إلى الصحابة -رضي الله عنهم- وليس من كلامه.

فقد قال -رحمه الله- في إغاثة اللهفان، قبيل ذكر هذا الأثر: وقد قسم الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- القلوب إلى أربعة، كما صح عن حذيفة بن اليمان. اهـ. ثم ذكر هذا الأثر.

فالمعترض عليه، معترض على الصحابة -رضوان الله عليهم- الذين هم أقوم الأمة هديا، وأسدها طريقا، وأعمقها علما.

ثم إن ما كتبه عليه، ملاحظات ظاهرة، لا نرى أن نطيل بتتبعها، بيد أن أبرزها ظنه أن النفاق جميعه خفي لا يمكن الاطلاع عليه، وليس الأمر كذلك. فليس كل النفاق أمرا باطنا، بل للنفاق علامات وأمارات قد تظهر على الشخص، فيستحق معها ما يستحقه المنافقون من العقوبة وإن كان يظهر الإسلام، كحال الزنادقة الذي يظهرون الإسلام وهم يناصبونه العداء، فهؤلاء الزنادقة منافقون أظهروا نفاقهم.

قال البهوتي في شرح الإقناع: (وَالزِّنْدِيقُ، وَهُوَ الَّذِي كَانَ يُسَمَّى مُنَافِقًا فِي عَصْرِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَمُرْتَدٍّ) وَ (لَا تُقْبَلُ تَوْبَتُهُ) ظَاهِرًا (وَيَأْتِي فِي بَابِ الْمُرْتَدِّ) وَالنِّفَاقُ اسْمٌ إسْلَامِيٌّ لَمْ تَعْرِفْهُ الْعَرَبُ بِالْمَعْنَى الْمَخْصُوصِ بِهِ، وَهُوَ سَتْرُ الْكُفْرِ وَإِظْهَارُ الْإِيمَانِ. وَإِنْ كَانَ أَصْلُهُ فِي اللُّغَةِ مَعْرُوفًا، وَهُوَ مَأْخُوذٌ مِن النَّافِقَاءِ، أَوْ مِن النَّفَقِ وَهُوَ السَّرَبُ الَّذِي يُسْتَتَرُ فِيه. انتهى.

 كما كان كثير من المنافقين معلوما للنبي صلى الله عليه وسلم كابن سلول وغيره، ولم يؤاخذهم لنفاقهم؛ لئلا يتحدث العرب أن محمدا صلى الله عليه وسلم يقتل أصحابه.

والحاصل أن أمر النفاق الأكبر خفي في الغالب، فإذا أخفاه العبد فهو بينه وبين ربه، ولا نعامله إلا بمقتضى ما يظهر منه من الإسلام، ولا يمنع هذا أن يكون عند الله منافقا، وأن يكون قلبه منكوسا كما أخبر حذيفة -رضي الله عنه- وإن أظهر هذا المنافق نفاقه وزندقته عومل بما يستحقه مثله.

وحسنا فعلت على كل حال حين تركت الجدال؛ فإن الجدال وبخاصة إذا كان عن غير علم لا خير فيه، ولا مصلحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: