الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الائتمام بمن يجمع الصلوات بسبب البرد
رقم الفتوى: 444262

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1442 هـ - 22-6-2021 م
  • التقييم:
320 0 0

السؤال

الإمام عندنا -هداه الله- يجمع المغرب والعشاء بسبب البرد، حتى ولو كان البرد غير شديد، وأنا لا أجمع معه؛ لأني أعلم أن هذا لا يجوز، وقد أخبرته وناقشته، ولكنه لا يقتنع، وأحيانًا أدخل معهم في صلاة العشاء التي يجمعونها جمع تقديم مع المغرب دون رخصة معتبرة، ولكني أدخلها معهم بنية راتبة المغرب، وأفارقهم في الركعة الثانية، فهل هذا الفعل صحيح، أم إنه غير جائز لأن صلاتهم للعشاء باطلة، ومن ثم؛ أكون قد ائتممت بإمام صلاته باطلة، فهل تبطل صلاتي للراتبة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:              

 فإن وجود البرد وحده، ولو كان شديدًا، ليس من مبيحات الجمع، كما سبق في الفتوى: 238666.

وبناء على ما سبق؛ فإذا كان الإمام المذكور يجمع المغرب مع العشاء دون سبب شرعي؛ فإنه قد صلى العشاء قبل وقتها، وقد اقتديت به عالمًا أن صلاته باطلة.

وعليه؛ فإن راتبة المغرب غير مجزئة في حقك، وراجع الفتوى: 319732.

وقد بينا حكم قضاء الرواتب، وأنه مشروع عند بعض أهل العلم، كما سبق في الفتوى: 55961.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: