الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قذف المحصن في الخلوة
رقم الفتوى: 444409

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو القعدة 1442 هـ - 27-6-2021 م
  • التقييم:
1608 0 0

السؤال

في الفترة الأخيرة بدأت كلما أرى امرأة، أو بنتا تعمل شيئا خطأ، لا إراديًّا أقول في نفسي أو بلساني: إنها زانية. ولكن أحيانا أشك هل قلت بلساني أم كان في نفسي فقط؟
وكل مرة أسأل نفسي هذا السؤال لدرجة أني تعبت، وأصبحت أوسوس كثيرا بهذا الموضوع.
هل هذ الفعل يعتبر قذفًا؟ وهل إذا قذفت شخصا أمام نفسي فقط -يعني لم يرني، أو يسمعني أحد- هل يعتبر هذا قذفًا؟ وهل يجب أن أتوب منه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان ما ذكرتِه لا يتعدى حديث النفس، وتقومين بمدافعته؛ فإنه لا يضرك، بل نرجو أن تكوني مأجورة على مجاهدتك لنفسك، وراجعي الفتويين التاليتين: 127351، 58741.

 وإذا اتهم شخص آخر بالزنا في حال انفراد بنفسه، فلا يعتبر هذا من القذف الموجب للحد، بل هو من الصغائر، كما نص على ذلك الفقهاء.

قال ابن نجيم الحنفي في البحر الرائق: وليس هو من الكبائر مطلقا، بل بحضرة أحد. أما القذف في الخلوة؛ فصغيرة عند الشافعية، كما في شرح جمع الجوامع، وقواعدنا لا تأباه؛ لأن العلة فيه لحوق العار، وهو مفقود في الخلوة. اهـ.

وفي أسنى المطالب لزكريا الأنصاري الشافعي: وقال ابن عبد السلام: قذف المحصن في خلوة بحيث لا يسمعه إلا الله والحفظة ليس بكبيرة موجبة للحد لانتفاء المفسدة. اهـ.

وللشافعية بحث ونقاش في هذه المسألة، فمنهم من ذهب إلى أنه كبيرة، ولكنه لا يوجب الحد. 

وعلى كل؛ فالواجب على من وقع في ذلك أن يتوب إلى الله تعالى. 

ويبدو أن السؤال عن مثل هذه الدقائق نابع عن وسوسة، فعليك أن تتغافلي عنها، وتدافعيها قدر ما تستطيعين، حتى لا تتحكم فيك، وإذا غلبتك الوسوسة بحيث أصبحت على حال لا اختيار لك في تصرفاتك، فلا مؤاخذة عليك -حينئذ- فيما يصدر عنك من أقوال، أو أفعال بسبب الوسوسة.

وتراجع للمزيد الفتوى: 134455.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: