الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصائم إذا انتبه من نومه ووجد بعض الدم فيه وابتلعه
رقم الفتوى: 444469

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو القعدة 1442 هـ - 29-6-2021 م
  • التقييم:
353 0 0

السؤال

عند النهوض من النوم أجد دائمًا قليلًا من الدم والصفار في فمي، وعندما أستيقظ أثناء الصيام أعرف جازمًا متيقنًا أنه في فمي، فأتمضمض ثم أرجع للنوم، لكن النوم يغلبني أحيانًا، فأتكاسل وأنام، فهل يجب عليَّ قضاء تلك الأيام؟ وهل يجب عليَّ مستقبلًا القيام للمضمضة والرجوع إلى النوم؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

 فإن صيامك لا يبطل لأجل وجود بعض الدم في فمك أثناء النوم.

ولو فرضنا أنك قد ابتلعت بعضه وأنت نائم، فهذا لا يؤثر على صحة الصوم، وراجع التفصيل في الفتوى: 181269

وإذا انتبهت من النوم، ووجدت الدم في فمك؛ فيجب عليه أن تتفله؛ لئلا تبتلع منه شيئًا، ولا يجب عليك أن تتمضمض منه في الحال، وإنما تجب عليك المضمضة منه عند إرادة الصلاة، أو قراءة القرآن.

وراجع لمزيد الفائدة الفتويين التاليتين: 77849، 52113.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: