الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نشر الابن ملابس أمّه وأخته المتبرّجتان
رقم الفتوى: 444517

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو القعدة 1442 هـ - 29-6-2021 م
  • التقييم:
1435 0 0

السؤال

شخص لديه أمٌّ، وأخت بالغة متبرّجتان؛ حيث تلبسان البنطلونات الضيقة خارج المنزل، وهذه الأمُّ -هداها الله- تغسل الملابس في البيت عمومًا، فهل يجوز للابن أن ينشر الملابس لتجفّ بعد غسلها، ومن ضمن هذه الملابس ملابس الأمِّ، والأخت (من بنطلونات، وبلوزات ضيقة ...)؟ وهل في نشر ملابسهما إعانة على المنكر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر لنا -والله أعلم- أنّ نشر الابن ملابس أمّه وأخته؛ ليس من الإعانة المحرمة؛ لعدم توفّر القصد، أو المباشرة للمنكر، لكن الأولى امتناعه عن نشر الملابس الضيقة؛ إظهارًا لإنكاره عليهما، وتجنبًا لشبهة الإعانة على المنكر، وراجع الفتوى: 419221.

وعلى الابن أن ينكر على أمّه وأخته لبس الملابس الضيقة أمام الأجانب، ويبيّن لهما الحكم الشرعي، ويخوّفهما عاقبة هذا المنكر.

وإذا كان أبوه حاضرًا؛ فعليه أن ينصحه أن يمنعهما من لبس الملابس الضيقة أمام الأجانب، مع مراعاة أنّ نصح الوالدين، وأمرهما بالمعروف، ونهيهما عن المنكر؛ لا بّد أن يكون بأدب ورفق، وراجع الفتوى: 346822.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: