الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفقير الموكل بإخراج الزكاة هل يأخذ منها لنفسه
رقم الفتوى: 44472

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 محرم 1425 هـ - 23-2-2004 م
  • التقييم:
9411 0 258

السؤال

شخصان الأول غني وهو يعيش خارج القطر ويودع أمواله عند شخص وضعه المادي ليس كما يجب ( فقير ) وهذا الشخص الغني يوكل الشخص الثاني بإخراج زكاة أمواله وتوزيعها عند تمام الحول دون أن يحدد له الجهة التي يصرف إليها الزكاة فهل يجوز للشخص الثاني باعتباره من الفقراء أن يأخذ من الزكاة التي يخرجها دون إخبار صاحب المال لأنه يستحي أن يخبره بذلك .ولكم الشكر وجزاكم الله خيراً .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كان هذا الوكيل فقيرا ولم يحدد له صاحب الزكاة جهة معينة أو أشخاصا معينين ينفق عليهم زكاته، فلا مانع من الأخذ منها، وراجع الفتوى رقم: 15522، والفتوى رقم: 19458.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: