الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نكاح امرأة عرفيا وسرا بدون ولي
رقم الفتوى: 444928

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو الحجة 1442 هـ - 15-7-2021 م
  • التقييم:
2108 0 0

السؤال

أريد الزواج من امرأة مطلقة، تجاوزت الأربعين، ولديها إخوة. سيكون الزواج عرفيا، وسرا؛ لأسباب اجتماعية، وبدون ولي، مع وجود شاهدين، ولكن لا يعرف الأهل والجيران في محافظتها.
أنا في محافظة أخرى. وستتم المقابلة كل فترة، ويتم التحدث معها عبر الوسائل المتاحة حاليا.
هل هذا الزواج صحيح وحلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأكثر أهل العلم على اشتراط الولي لصحة النكاح، فلا يصحّ أن تزوج المرأة نفسها، بكراً كانت أو ثيباً، كبيرة كانت أو صغيرة. وهذا هو المفتى به عندنا، وراجع الفتوى: 280042
وأمّا إتمام الزواج عن طريق الولي في حضور شاهدين، من غير إشهار، حتى لا يعلم بعض الأهل أو غيرهم؛ فهذا جائز.

قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: فإن عقده بولي وشاهدين، فأسرّوه، أو تواصوا بكتمانه؛ كُره ذلك، وصحّ النكاح.

وبه يقول أبو حنيفة والشافعي وابن المنذر. انتهى.
وننبه إلى أنّ توثيق عقد الزواج ضرورة واقعية لحفظ الحقوق، وراجع الفتوى: 349690، والفتوى: 405094

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: