الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عقيقة الكبير عن نفسه
رقم الفتوى: 444940

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو الحجة 1442 هـ - 15-7-2021 م
  • التقييم:
3782 0 0

السؤال

سؤالي عن العقيقة.
والدي -أطال الله في عمره، وبارك في صحته- لم يعق عني، ولا عن أحد من إخوتي؛ لضيق ذات اليد في ذلك الوقت. ونحن 6 إخوة وأخوات. وأنا في سن 39، وأنا الابن الأكبر.
سؤالي: هل يلزم علي ذلك الآن؟
بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجب على والدكم أن يعق عنكم بعد البلوغ، ولا حرج على كل واحد منكم أن يعق عن نفسه.

وانظر المزيد في الفتاوى: 297517، 74690، 175161، 121022.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: