الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقل مدة الحيض
رقم الفتوى: 445078

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1443 هـ - 10-8-2021 م
  • التقييم:
603 0 0

السؤال

نزل دم أثناء الجماع، وبعد ذلك بساعتين نزلت الكدرة، ولم ينزل شيء بعدها، وكان المحل جافًّا تمامًا، وبقي على موعد حيضتي 4 أيام، فهل أصلي وأصوم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فهذا الدم لا يعد حيضًا عند جمهور العلماء، خلافًا للمالكية؛ لأن أقل مدة الحيض عند الجمهور يوم وليلة.

وعليه؛ فإنك تستمرّين في الصلاة والصوم؛ حتى يعاودك الدم، ويجتمع لك من مجموعه يوم وليلة؛ فيكون ذلك حيضًا.

ولا إثم عليكما فيما وقع من الجماع، ولا كفارة؛ حتى على تقدير كون هذا الدم حيضًا، ما دمتما تجهلان ذلك، وانظري الفتوى: 111438.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: