الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يخطئ في الآيات وهو في مرحلة الحفظ
رقم الفتوى: 445081

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1443 هـ - 10-8-2021 م
  • التقييم:
2774 0 0

السؤال

في الأوقات التي لا يكون عقلي فيها مشغولا، مثلا عند تحضير كوب من الشاي، أدندن بالقرآن دون أن أشعر، دون وعي. وهذا لأني بدأت في حفظ بضع آيات من القرآن كل يوم.
المشكلة هي أنني في بعض الأحيان أبدل آيات، أو أنسى قول بعض الآيات، وهذا يرجع إلى أني ما زلت في مرحلة الحفظ.
فهل هذا حرام، علماً أني عندما أعي أني أقرأ القرآن، اُكمل، وربما أخطئ أيضاً؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا إثم عليك في الخطأ أو النسيان أثناء التلاوة، وإثم الخطأ والنسيان مرفوع عن الإنسان.

ففي صحيح مسلم من حديث ابن عباس، في قصة نزول هذه الآية:  لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا. [البقرة: 286]. قَالَ الله: قَدْ فَعَلْتُ. اهـ.

وفي سورة الأحزاب قال الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا. {سورة الأحزاب:5}.

ونوصيك بالاجتهاد في إتقان الحفظ وكثرة المراجعة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: