الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم غسل ما استرسل من اللحية في الوضوء
رقم الفتوى: 445255

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 محرم 1443 هـ - 10-8-2021 م
  • التقييم:
762 0 0

السؤال

حسب ما عرفت أن الذي لحيته تُبرز بشرة وجهه، فعليه غسلها مثل وجهه. وعرفت أن حدود الوجه من أعلى الجبهة إلى الذقن، ومن شحمة الأذن إلى شحمة الأذن.
فسؤالي: هل يجب علي أن أغسل بقية اللحية الموجودة أسفل الذقن: أي تحت حدود الوجه في المنطقة ما بين الذقن والرقبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                        

فإن اللحية إن كانت خفيفة تظهر البشرة تحتها, فلا بد من تخليلها حتى يصل الماء إلى البشرة, وإن كانت كثيفة لا ترى البشرة تحتها، فيجزئ غسل ظاهرها.

قال النووي في المجموع: اللحية الكثيفة يجب غسل ظاهرها بلا خلافٍ، ولا يجب غسل باطنها ولا البشرة تحته. هذا هو المذهب الصحيح المشهور، الذي نص عليه الشافعي رحمه الله وقطع به جمهور الأصحاب في الطرق كلها، وهو مذهب مالك وأبي حنيفة وأحمد وجماهير العلماء من الصحابة والتابعين وغيرهم. انتهى.

وفي شرح الخرشي -المالكي-: والتخليل إيصال الماء إلى البشرة، والمعنى أنه يجب غسل ظاهر اللحية مع إيصال الماء للبشرة إن كان الشعر خفيفا بحيث تتبين البشرة -أي الجلد- تحته. انتهى.

ويجب ـ على القول الراجح ـ غسل ما استرسل من اللحية، ولو كانت طويلة. وانظر التفصيل في الفتوى: 136890

أما ما نبت تحت الذقن، فلا يجب غسله، ولو كان عليه شعر؛ لأنه لا يدخل في حدود الوجه، كما تقدم في الفتوى: 247453

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى: 93899

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: