الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج من تتخيل رؤية صور أشخاص شكلهم مخيف
رقم الفتوى: 446197

  • تاريخ النشر:الأحد 14 محرم 1443 هـ - 22-8-2021 م
  • التقييم:
1980 0 0

السؤال

عمري 36 عاما، ومتزوج منذ 8 أشهر، وزوجتي ترى أشياء غريبة، وتقول لي إنها عندما تغمض عينيها عند النوم ترى شخصا وخلفه الكثير من الأشخاص، وأحيانا ينظر لها وهو يبتسم. وعندما تقرأ أذكار النوم وآية الكرسي، تراه يبتسم ابتسامة استهزاء وسخرية. وقالت لي أيضا إنها رأت امرأة عجوزا شكلها مخيف، ووجها شاحب وعظمها بارز. مع العلم أنه يوجد في بلدها العديد من الناس المؤذين، وفي بيتهم ولعائلتها عملت لهم العديد من أعمال السحر والدجل.
وقد لاحظت على زوجتي بعض التغييرات غير الطبيعية، فأحياناً تكون عصبية، وتصيح بصوت عال، وبعصبية دون أي داع! وكذلك تشعر ببعض التعب والإرهاق والآلام بدون سبب معين، وتشعر بضيق وخنقة فجأة، ولا تتحمل أي كلمة أو أي شيء!
وهي تقوم بقراءة ما تيسر من سورة البقرة كل يوم تقريباً، أحياناً تقرؤها كاملة، وأحياناً تقرأ صفحة أو صفحتين ولا تستطيع أن تكملها.
فما العمل؟ ماذا أفعل لأعيش حياة طبيعية وأتخلص من كل هذا؟ زوجتي مرت بجميع أعراض الحمل، وكل شهر تقريباً دون وجود حمل! زوجتي دائما ترد على كلامي بأسلوب سيء وبدون سبب، ولا تذكر أنها فعلت ذلك، وتقول لي إنها لا تقصد!!
أفيدوني، أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزم أن يكون ما يحدث لامرأتك بسبب سحر أو نحوه، فقد يكون راجعا لسبب نفسي يراجع فيه أهل الاختصاص.

 فإن لم يتبين وجود شيء من ذلك، فقد يكون هنالك أمر غير عادي من سحر أو مس أو عين ونحو ذلك، فلتلجؤوا حينئذ للرقية الشرعية، وراجع فيها، الفتوى: 4310، والفتوى: 5252.

  والأفضل أن ترقي نفسها بنفسها، فإن ذلك أدعى للصدق والإخلاص فيها، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه بنفسه ولا يطلبها من غيره، ثبت في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه، وأمسح عنه بيده رجاء بركتها.
  وإن كنت هنالك حاجة ليرقيها آخر فلا بأس، وتحروا في ذلك أهل الاستقامة في العقيدة والعمل، واحذروا أهل الشعوذة والدجل؛ إذ يحرم شرعا إتيان أمثالهم. ففي صحيح مسلم عن صفية، عن بعض أزواج النبي -رضي الله عنهن- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى عرافا فسأله عن شيء، لم تقبل له صلاة أربعين ليلة.

وروى أبو داود وابن ماجه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أتى حائضا، أو امرأة في دبرها، أو كاهنا، فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد.

 ونوصيك بالصبر عليها، وإعانتها في سبيل العلاج والدعاء لها بخير. وننبه إلى الحذر من اتهام شخص بعينه بعمل السحر من غير بينة؛ فيحرم شرعا سوء الظن. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ {الحجرات:12}.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: