الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يباح للخاطب رؤية شعر المخطوبة؟
رقم الفتوى: 446254

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 محرم 1443 هـ - 23-8-2021 م
  • التقييم:
6285 0 0

السؤال

ما هو مفهوم الرؤية الشرعية؟ وهل يجوز كشف الشعر؛ ليراه الخاطب؟
مع العلم أنني أتبع المذهب المالكي، لكن يرجى إفادتنا بالحكم عامة، وحسب كل مذهب.
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                            

 فإن كان السؤال عن الرؤية الشرعية للمرأة المخطوبة، فمعناها أن الخاطب ينظر إلى ما يرغبه في نكاح من يريد خطبتها. فعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا خطب أحدكم المرأة، فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها؛ فليفعل. قال: فخطبتُ جارية، فكنت أتخبأ لها، حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها، وتزوجها؛ فتزوجتها. اهـ.

وقد اختلف أهل العلم فيما يباح للخاطب أن ينظر إليه ممن يرغب في خطبتها ونكاحها، ومذهب الجمهور أنه لا يرى منها غير الوجه والكفين، وهو الراجح -إن شاء الله- كما تقدم في الفتوى: 46643.
 وهناك قول لبعض أهل العلم كالحنابلة بإباحة نظر شعر المخطوبة.

قال المرداوي -الحنبلي- في الإنصاف: قوله: (النظر إلى وجهها). يعني فقط، من غير خلوة بها. هذا إحدى الروايات عن الإمام أحمد -رحمه الله- جزم به في البلغة، والوجيز، ونظم المفردات. قال في المذهب، ومسبوك الذهب: هذا أصح الروايتين.

وعنه: له النظر إلى ما يظهر غالبا، كالرقبة، واليدين، والقدمين. وهو المذهب. قال في تجريد العناية: هذا الأصح.

 وقيل: له النظر إلى الرقبة، والقدم، والرأس، والساق. وعنه: له النظر إلى الوجه والكفين فقط. حكاها ابن عقيل. وحكى ابن عقيل رواية: بأن له النظر إلى ما عدا العورة المغلظة. ذكرها في المفردات. والعورة المغلظة: هي الفرجان. وهذا مشهور عن داود الظاهري. اهـ باختصار.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: