الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نظر المصلي إلى السماء
رقم الفتوى: 446392

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 محرم 1443 هـ - 25-8-2021 م
  • التقييم:
909 0 0

السؤال

كنت أصلي في غرفتي، وفوقي مصباح كان يضيء وينطفئ؛ فظننت أنه كان سيحترق أو يسقط. لذلك نظرت إليه. ثم تذكرت أنه لا يجوز النظر إلى السماء أثناء الصلاة. فهل أنا آثمة؟
من كانت عيناه مغمضتين وحركهما إلى الأعلى. هل يعتبر ذلك من النظر إلى السماء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                 

 فإن نظر المصلي إلى السماء أثناء الصلاة، مكروه عند أكثر أهل العلم، كما سبق في الفتوى: 403474

وهناك قول بالتحريم.

قال الشوكاني في نيل الأوطار: والظاهر أن رفع البصر إلى السماء حال الصلاة حرام؛ لأن العقوبة بالعمى لا تكون إلا عن محرم. والمشهور عند الشافعية أنه مكروه، وبالغ ابن حزم فقال: تبطل الصلاة به. اهـ. 

وعلى القول بحرمة النظر إلى السماء أثناء الصلاة، فإنك لم تتعمدي ذلك، كما يظهر من قولك " ثم تذكرت أنه لا يجوز النظر إلى السماء أثناء الصلاة." وعليه، فإنك لا تأثمين على كل حال.

ومن أغمض عينيه، ثم حركهما إلى الأعلى، يُنظَر في حالته، فإن كان نظره إلى جهة قبلته مثلا، فهذا ليس من النظر إلى السماء. بل قال بعض أهل العلم: إن نظر المصلي يكون إلى جهة القبلة. وراجعي الفتوى: 20001

أما إن كان النظر إلى الأعلى، معناه أن الشخص صار ينظر ببصره إلى جهة السماء، فهذا هو المنهي عنه أثناء الصلاة.  

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: