الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إنشاء حديقة ترفيهية للأسرة والأطفال
رقم الفتوى: 446674

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 محرم 1443 هـ - 31-8-2021 م
  • التقييم:
827 0 0

السؤال

ما حكم إنشاء مشروع حديقة ترفيهية للأسرة وللأطفال.
المدينة التي أقيم بها لا يوجد فيها أي متنزهات، أو حدائق للتنزه والترويح عن النفس. ويجب قطع مسافة بالسيارة لا تقل عن ساعة للوصول إليها. وهذا شاق على كثير من الناس الساكنين بمدينتنا، وخاصة لمن لا يمتلك سيارة ويذهب بالمواصلات؛ لأن هذا يسبب إجهادا لكبار السن والأطفال، مع غلاء الأسعار في هذه الحدائق، أو ما بها من مخالفات.
وكنت أريد عمل مشروع شخصي للتربح منه، وأريد أن يكون مكسبه حلالا، وخدميا في نفس الوقت، وألا يكون لي منافس فيه، وتوفير حوالي 10 فرص عمل براتب مجز للمحتاجين.
ففكرت في عمل مشروع إنشاء حديقة ترفيهية، وألعاب للأطفال، على مساحة كبيرة، مع جعلها للأسر فقط، ويكون الدخول بالهوية الشخصية فقط المثبت فيها علاقة الزواج، ويمنع دخول شباب وبنات بدون أن يكونوا متزوجين حفاظا على المكان، ووضع رجال أمن لحفظ النظام وعدم حدوث تجاوزات حتى يكون المتنزه متنفسا وترويحا للنفس للأسر. وجعل مكان لكل أسرة يجمعهم مع بعض بعيدا عن الأسرة الأخرى، لمزيد من الخصوصية والاستمتاع بالحديقة، بنباتاتها ومناظرها الخلابة، وتزويدها بالمنشآت الخدمية بأسعار مناسبة للجميع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في إنشاء مثل هذا المشروع والتربح منه، وإذا نويت مع ذلك نية صالحة، كإعانة العائلات على تجنب المخالفات الشرعية وقت الترفيه، والرفق بهم؛ فهو أمر حسن. ويرجى لك أن تثاب عليه بإذن الله تعالى.

وانظر للفائدة، الفتويين: 6496، 255988.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: