الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التقليد في الفتوى
رقم الفتوى: 446734

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 محرم 1443 هـ - 1-9-2021 م
  • التقييم:
786 0 0

السؤال

أخذت فتوى من الإنترنت، وأخذتها بسبب أنها الأحوط، ولم أكن مقتنعا بها. وفي الأيام القادمة بحثت كثيرا، فوجدت فتاوى في نفس الموضوع أقنعتني.
والآن اختلط عليَّ الأمر؛ هل عليَّ أن آخذ بالأولى؟ أم يجوز تغيير الفتوى إذا اقتنعت بالثانية. أريد جوابا.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فأخذ فتوى من الإنترنت مجهولة المصدر لا ينبغي، بل لا تقلد إلا من تثق به من أهل العلم، أو من المواقع الموثوقة.

ثم إذا اختلف عليك أهل العلم؛ فإنك تقلد أوثقهم في نفسك، فإن استووا، فقلد من شئت منهم من غير قصد لتتبع الرخص.

وانظر لتفصيل القول في هذه المسألة الفتوى: 169801.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: