الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من قال: لو أختك تدخلت في حياتنا فأنت طالق
رقم الفتوى: 446956

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 صفر 1443 هـ - 8-9-2021 م
  • التقييم:
1414 0 0

السؤال

زوجي قال لي: لو أختك تدخلت في حياتنا لأنا مطلقك، ولم يقل أنت طالق على الإطلاق. وسألت عن نيته فقال لي إنه يخوفني، وليست نيته الطلاق. فهل هذا طلاق معلق حسب النية؟ أم وعد بالطلاق؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعبارة المذكورة التي تلفظ بها زوجك؛ ليست تعليقا للطلاق، ولكنّها وعيد وتهديد به، فلا يقع الطلاق بها.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: الوعد بالطلاق لا يقع، ولو كثرت ألفاظه، ولا يجب الوفاء بهذا الوعد، ولا يستحب. انتهى من مجموع الفتاوى.

لكن ننبه إلى أنّ التهديد بالطلاق مسلك غير سديد، والواجب على الزوجة طاعة زوجها في المعروف، وحقّه عليها مقدم على حقّ والديها، وسائر أهلها.

كما ننبه إلى أنّ أخت الزوجة -أو غيرها- ليس لها التدخل في حياة أختها الزوجية، إلا بنصيحة، أو مشورة بالمعروف على وجه الإصلاح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: