الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محاكاة أفعال الصلاة بين الجواز والتحريم

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 صفر 1443 هـ - 8-9-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 447058
879 0 0

السؤال

ما حكم محاكاة أفعال الصلاة دون نية، ودون الدخول في صلاة حقيقية. لأي غرض من الأغراض مثل تمثيل الصلاة مثلا، أو إيهام الآخرين بذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان المرادُ من محاكاة أفعال الصلاة، التعليم، كأن يشرح للصغار مثلا كيفية الصلاة. فنرجو أن لا يكون فيه حرج.

وأما مجرد التمثيل أو الكذب على الآخرين بإظهار أنه يصلي، فهذا لا يجوز، والصلاة أعظم وأجل من أن تتخذ وسيلة للتمثيل أو للكذب على الآخرين.

وانظر الفتوى: 115529 عن حكم تمثيل أفعال الصلاة إيهاما للغير بأنه يصلي، والفتوى المحال عليها فيها عن حكم التظاهر بالصلاة، وفيهما ما يغني عن الإعادة هنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: