الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأخذ من مال الزوج دون علمه

  • تاريخ النشر:الأحد 5 صفر 1443 هـ - 12-9-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 447154
3189 0 0

السؤال

كنت أملك ورشة خياطة كاملة التجهيزات، وبعد زواجي استلمها مني زوجي، ومع مرور الوقت استبدل ماكينات الخياطة بنوع آخر من الماكينات، وبدأ ينكر ملكيتها لي.
مع العلم أنني لا آخذ منه أي نقود إلا ما يقوم بإنفاقه في البيت، كمصروف يومي. وللعلم زوجي مبذر جدا، ولا يفكر في أيام العسر.
سؤالي: هل يجوز لي أن أدخر نقودا من غير علمه؛ لمستقبل ابنتي الوحيدة؛ بما أن ورشة الخياطة لي أنا، وهو موكل بها فقط؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالزوجة مؤتمنة على مال زوجها، ومسئولة عنه، ولا يجوز لها التصرف في شيء منه بغير إذنه، إلا إذا منعها النفقة الواجبة؛ فلها أن تأخذ من ماله دون علمه نفقتها بالمعروف. وراجعي الفتوى: 170701.

فإن كان زوجك ينفق عليك وعلى أولاده بالمعروف؛ فليس لك الحق في أخذ شيء من ماله للادخار، أو غيره دون إذنه، هذا من حيث الأصل  في تصرف الزوجة في مال زوجها.  

لكن في مثل حالتك هذه التي ذكرت فيها أن زوجك يعمل في مالك، ولا يعطيك شيئا من ربح ورشة الخياطة، وينكر ملكيتك لها؛ فهذه مسألة خصومة؛ لا تفيد فيها الفتوى، وإذا لم تصطلحا على شيء؛ فالذي يفصل في هذه الخصومة هو القضاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: