الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من صلى صلوات حال نزول البول منه وهو يظن صحتها
رقم الفتوى: 447184

  • تاريخ النشر:الأحد 5 صفر 1443 هـ - 12-9-2021 م
  • التقييم:
922 0 0

السؤال

حياكم الله، وجزاكم عنا كل خير.
أعاني من تنقيط بعد التبول، وبعد نصف ساعة ينتهي التنقيط.
أعلم أنه يجب علي الانتظار حتى ينتهي التنقيط، ومن ثم الصلاة. لكن في بداية الأمر كنت أظن أن معي سلسل بول، وكنت أصلي فورا ولا أنتظر.
ما حكم الصلوات التي صليتها هل تجب علي الإعادة؟
وعندي سؤال: هل يجوز قراءة القرآن، أم يجب الانتظار حتى ينتهي التنقيط؟
وبالنسبة لصلاة السن الرواتب. هل يجوز أن أصليها، أم يجب علي الانتظار، ومن ثم أصليها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 فأما ما صليته من صلوات حال استمرار الحدث، ظانا أن ذلك يجزئك. ففي وجوب إعادته خلاف، مبني على الخلاف في من ترك شرطا، أو ركنا من شروط الصلاة وأركانها، جهلا. هل يلزمه القضاء أو لا؟

ومذهب الجمهور لزوم ذلك، وهو أحوط، وللتفصيل، انظر الفتوى: 125226، والفتوى: 109981.

ولا يجوز حال استمرار الحدث صلاة شيء من الصلوات لا الفريضة ولا النافلة، وإنما يلزمك الانتظار حتى ينقطع خروج البول فتصلي بطهارة صحيحة فرضك ونفلك.

وأما قراءة القرآن، فلا حرج فيها والحال هذه؛ لأن اجتناب النجاسة في البدن ليس من شرط جواز القراءة.

وانظر الفتوى: 299623.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: