الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب على الولد تلبية طلب أمه بإعطائها النقود؟
رقم الفتوى: 447214

  • تاريخ النشر:الأحد 5 صفر 1443 هـ - 12-9-2021 م
  • التقييم:
552 0 0

السؤال

إخوتي أرجو المساعدة. وهل يوجد حل لمشكلتي، أو أنا -لا قدر الله- قد دخلت في العقوق؟
والدتي كثيرة الطلبات، والطلبات هنا ليست بأمر تأمرني به ولا أجيبها، بل طلباتها عبارة عن نقود في أكثر الأحيان، مع العلم أنها ليست بحاجة لها. وهي تعلم أني أعزب، ومقبل على الزواج. وقد ترتب علي دين في ذلك، وحملتني مسؤولية بقية إخوتي، ومصروفهم الشهري. وأنا أعمل في اليوم 13 ساعة، براتب لا يتجاوز ال 1000$ شهريا.
وقد حاولت بشتى الطرق أن أسدَّ احتياجاتها، فلم أستطع، مع العلم أن والدتي مدخنة. وأُشهد الله أني في كل يوم أنصحها أن تبتعد عن معصية الله -تعالى- ولكنها تقابلني بثقل قلبها علي، وأشعر بحزنها تارة أخرى حينما أكلمها في الموضوع ذاته.
فما عساي أفعل؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله -تعالى- أن يصلح حال أمك، وأن يكسبك رضاها، ومقام الأم عظيم، وبرها والإحسان إليها من أفضل القربات، فقد أوصى الله -عز وجل- بها وصية خاصة، فقال سبحانه: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ {لقمان:14}.

قال ابن حجر في فتح الباري: وقعت الإشارة إلى ذلك في قوله تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين. فسوى بينهما في الوصاية، وخص الأم بالأمور الثلاثة. اهـ.

وجعلت السنة لها ثلاثة أرباع البر، ففي الحديث المتفق عليه، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ:" أُمُّكَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أُمُّكَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أُمُّكَ، قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أَبُوكَ".

قال ابن بطال في شرحه على صحيح البخاري: وحديث أبي هريرة يدل على أن لها ثلاثة أرباع البر. اهـ.

ومن أعظم برك بها وإحسانك إليها الدعاء لها بالتوبة من الدخان، وقد أحسنت بنصحها في هذا الجانب، وينبغي أن يكون ذلك بالرفق واللين المناسب لمقام الأم. 

  وما دامت أمك ليست بحاجة للمال، فلا يلزمك إعطاؤها، ولا تكون عاقا في هذه الحالة بعدم إعطائها. ولا يلزمك أن تدخل نفسك في حرج بالاستدانة ونحو ذلك، فجمهور الفقهاء على أنه ليس للأب من مال ولده إلا ما كان محتاجا إليه، وبشرط أن لا يضر بولده في ذلك.

 وإذا طلبت أمك منك مالا  -ولو مع عدم حاجتها- فاعطها القدر الذي لا يضر بك، لتكسب رضاها، وعسى أن يعينك هذا الإحسان في إصلاحها وقبولها نصحك، وانظر الفتوى: 101839.

 وينبغي -على كل حال- أن تعمل على مداراتها، وكسب رضاها ما أمكن. وإن وجدت سبيلا للاستعانة عليها ببعض الناصحين المقربين إليها، والمرجو تأثيرهم عليها؛ فافعل.

  ولمزيد الفائدة، انظر الفتوى: 76303، وهي في بيان حدود طاعة الوالدين، وكذلك الفتوى: 73485، فقد أوضحنا فيها ضابط العقوق.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: