الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من شك أو نسي غسل عضو وتذكر بعد فترة
رقم الفتوى: 447289

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 صفر 1443 هـ - 22-9-2021 م
  • التقييم:
2367 0 0

السؤال

من اغتسل، ونسي غسل عضو، ثم مارس حياته بشكل طبيعي، وأكل وشرب. هل يعيد الغسل، أم يغسل العضو فقط في الغسل المجزئ، علما بأني موسوس؟
وما حكم من ابتلع الماء عمدا أثناء الغسل والوضوء. هل يعيد أم يكمل؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن شك بعد فراغه من غسله هل أتمه على وجهه أو لا؟ فعليه أن يتجاهل هذا الشك؛ فإن الشك في العبادة بعد الفراغ منها لا يؤثر في صحتها. وانظر الفتوى: 120064.

ومن تيقن أنه نسي غسل عضو حتى طال الفصل، فليغسل هذا العضو فقط، ولا يعيد الغسل؛ لأن الموالاة ليست شرطا في صحة الغسل عند الجمهور. وهو ما نفتي به.

وابتلاع الماء لا يؤثر في صحة الوضوء ولا الغسل.

وعليك أن تتجاهل الوساوس وتعرض عنها؛ فإن استرسالك معها يفضي بك إلى شر عظيم. وانظر الفتوى: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: