الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من نذر أن يكون إنسانا صالحا في كل شيء
رقم الفتوى: 447517

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 صفر 1443 هـ - 20-9-2021 م
  • التقييم:
350 0 0

السؤال

رجاء شيخي وضح لي لكي أفهم، هل قول: نذرت أن أكون إنسانا صالحا في كل شيء. هو نذر الواجب الذي قال جماهير العلماء إنه لا ينعقد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كانت لك نية معينة حال النذر تزيد على فعل الواجبات؛ فإنه يلزمك ما نويته؛ لأن النية هي المرجع في بيان المراد باللفظ المجمل، وتنظر الفتوى: 276244.

وحيث نويت بنذرك فعل شيء من المستحبات؛ فإن هذا النذر لازم لك، لا تبرأ ذمتك منه، ولا تجزئك فيه الكفارة، إلا أن تعجز عن الوفاء به.

وأما إن كنت أطلقت، ولم تنو شيئا معينا؛ فإن أقل مراتب الصلاح هي فعل الواجبات، وترك المنهيات، فمن فعل الواجبات، وترك المحرمات كان إنسانا صالحا. وراجع الفتوى: 428290.

وعليه؛ فيكون هذا من قبيل نذر الواجب الذي اختلف فيه أهل العلم، والمفتى به عندنا أنه لا ينعقد، وانظر الفتوى: 125080.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: