الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضل كف الأذى عن الناس
رقم الفتوى: 447679

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 صفر 1443 هـ - 22-9-2021 م
  • التقييم:
748 0 0

السؤال

ما هي حقوق الأقارب؟ وما هي حقوق الجار؟
إن قابلت جاري ألقيت السلام، وإن كانت امرأة في أغلب الأحوال لا ألقي السلام. فهل مجرد عدم أذية الجار حتى وإن لم ألق السلام حتى على الجيران الرجال؟
هل إن اكتفيت بأني لا أؤذي أحدا من الجيران أكون آثما؟
ما هي حقوق المسلم على المسلم والمسلمة؟
ما هي حقوق المسلم على الكافر؟
أرجو ذكر الحقوق التي بتركها يأثم الشخص في حق الأشخاص الذين ذكرتهم من قبل. والأمور التي لا يأثم الشخص بتركها.
فأرجو الفصل بين الواجب والمستحب.
أرجو الإجابة، وجزاكم الله خيرا، فقد استفدت منكم الكثير

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فراجع في الواجب والمستحب من حقوق الجار الفتوى: 440338.

وفي حد الرحم الواجب صلتها، وحد الصلة الفتوى: 123691.

وفي حقوق المسلم الفتوى: 115407.

وفي حكم إلقاء السلام والرد عليه الفتوى: 22278.

وفي حكم إلقاء السلام على المرأة الأجنبية الفتويين: 6158، 362218.

ونعتذر للسائل عن استقصاء ذلك، وعن التفصيل الفقهي بين الواجب والمستحب من هذه الحقوق، فضلا عن بقية ما ذكر في السؤال.

ولكن نشير إلى أن مجرد كف الأذى عن الناس باب من أبواب الخير، وصدقة يتصدق بها المرء على نفسه؛ فعن ‌أبي ذر رضي الله عنه قال: سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- أي العمل أفضل؟ قال: إيمان بالله، وجهاد في سبيله. قلت: فأي الرقاب أفضل؟ قال: أغلاها ثمنا، وأنفسها عند أهلها. قلت: فإن لم أفعل؟ قال: تعين صانعا، أو تصنع لأخرق. قال: فإن لم أفعل؟ قال: ‌تدع ‌الناس ‌من ‌الشر، فإنها صدقة تصدق بها على نفسك. رواه البخاري. ورواه مسلم بلفظ: تكف ‌شرك ‌عن ‌الناس، فإنها ‌صدقة منك ‌على ‌نفسك.

قال الصنعاني في شرح الجامع الصغير: "صدقة منك ‌على ‌نفسك" أي تؤجر عليه كما تؤجر على الصدقة. اهـ.

وقال ابن هبيرة في الإفصاح: في هذا من الفقه إن الإنسان إذا ضعف عن أن يعمل الخير، فينبغي أن يكون أقل أحواله الكف عن الشر، فإنه إذا لم يطق أن يعمل خيرًا، فلا أقل من أن لا يعمل شرًا. وهذا من غاية تنبيهاته - صلى الله عليه وسلم - ولطفه في حسن الموعظة. وقوله: (فإنها ‌صدقة منك ‌على ‌نفسك) في هذا من الفقه أن الإنسان إذا أتى شيئًا من الشر، فقد عرض نفسه لاحتمال العقوبة على ذلك الشر، فإذا كف عنه فقد تصدق على نفسه بإراحتها من احتمال تلك العقوبة حين لم يمكنه أن يسعى في أن يحصل لنفسه الفوائد والغنائم، فلا أقل من أن يتصدق عليها بأن لا يعرضها من البلاء لما لا تطيقه. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: