الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج تعلق الصديقة الشديد بصديقتها
رقم الفتوى: 447802

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 صفر 1443 هـ - 22-9-2021 م
  • التقييم:
260 0 0

السؤال

دائما ما أدعو الله أن لا يجعل قلبي متعلقا بأحد. لي صديقة منذ الطفولة ونحن معا دائما، وأعتبرها -وهي كذلك- كأنها أخت من أخواتي؛ لأنها ليس لديها أخوات. كثيرا ما أغار عليها عندما يبدأ الحديث بأننا كبرنا، وربما إحدانا سيتقدم لها الزوج الصالح، أشعر أنها عندما تتزوج أو تُخطب لأحدهم أنه سيأخذها من عالمي.
كثيرا ما أرى بين أخواتي عندما تزوجن أن أزواجهن يمنعهن من الخروج لصاحباتهن، ويغار عليهن، ويتحكم بهن. أتخيل أننا نفعل كل شيء سويا، ونهتم ببعض، ونجلس، ونتحدث، ونخرج، كل هذا سيُمنع.
لذلك أخاف كثيرا من هذه الفكرة، حتى أنني أدعو الله ألا نتزوج، أرى أننا إذا تزوجنا لن نظل صديقات مرتبطات كالآن، وليس الأمر بالهين، أشعر أن الغيرة تحرق قلبي، إذا حدثها أحد، أو إذا ذُكرت سيرة عريس يريد التقدم لخطبتها، وأظل أبكي كثيرا.
أعلم أنني على خطأ؛ لأن الزواج هو سُنة الحياة لي ولها، وسيحدث بالتأكيد حينما يشاء الله، ولكن أشعر أن الأمر ليس بيدي، قلبي ما يشعر بهذا ، أريد أن أتغير، أريد أن أكون طبيعية، وأنا مَن تدعو لها بالزوج الصالح.
حاولت التغير بأن أظل بعيدة عنها ما يقارب الأسبوع، وألا أحدثها إلا قليلا، والأمر هين طبيعي، ولكن حينما يتعلق الأمر بالزواج ينقلب كل شيء رأسا على عقب.
مع العلم أنه كانت تحدث أشياء سيئة بيننا قديما، لقد مارسنا الشذوذ، ونحن في سن المراهقة، ولكننا لم نكن نعلم الأمر في البداية، لقد كان هناك ران على القلوب، ولكن الله منّ علينا بالتوبة، ولم نعد لمثل هذا منذ زمان بعيد، وتغيرنا كثيرا، بعدها اقتربنا من الله أكثر، وبدأنا في حفظ القرآن معا، وارتدينا لباس أمهات المؤمنين، ونذهب لحضور الدروس معا. هل هذا له علاقة بما أشعر به الآن؟
وأسألكم الدعاء لنا بالهداية والغفران على هذا الذنب العظيم.
أريد الإفادة من فضلكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:   

فنسأل الله لكما الهداية والتوفيق، وإن كنتما تبتما من هذه الذنوب توبة نصوحا مستكملة شروطها، فلن يضركما -إن شاء الله تعالى- ما كان منكما في حال جهالة وغفلة، فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له، وراجعي شروط التوبة في الفتوى: 5450.

وأما هذا التعلق الشديد؛ فلا ينبغي أن تستمري فيه، فالمشروع للمؤمن ألا يكون حبه كلفا، وألا يكون بغضه تلفا، وفي الحديث: أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما.. رواه الترمذي وقال: حديث غريب.  

والمقصود أن عليك تهذيب هذا الشعور، وأن يكون حبك لها حبا في الله تعالى -لا في غيره-؛ لما تجتمعان عليه من طاعته، فذلك هو الحب الذي ينفع.

ويعينك على هذا أن توسعي دائرة معارفك، وأن تتخذي سواها أخوات في الله تعالى، تعينك صحبتهن على طاعته سبحانه، وأن تسألي الله تعالى أن يطهر قلبك من كل تعلق مذموم بسواه تعالى، وأن تحسني الظن بالله تعالى، وتستشعري أنه من المحتمل جدا أن تبقى علاقتكما حتى بعد زواجكما.

فوسائل التواصل الحديثة قد قربت بفضل الله البعيد، وهونت كثيرا من خطوب التفرق، وسؤالك الله تعالى ألا تتزوجا غير مشروع، ونخشى أن يكون من الاعتداء في الدعاء، فإن الزواج من سنة المرسلين، وقد يجب في بعض الأحوال.

وراجعي الفتوى : 161723. وللمزيد راجعي الفتويين التاليتين:  228865، 310303.

وإذا كنت تحبينها حقا، فإنك تتمنين لها الخير، وترجين لها صلاح الحال؛ سواء كانت بجانبك أو لم تكن، هذا هو الحب الصادق الذي يؤثر فيه المحب محبوبه حتى على نفسه.

والحاصل أن عليك ترك ما لا يشرع من الدعاء، واجتهدي في ترشيد هذا الشعور، وجعله منضبطا بضابط الشرع.

وراجعي للفائدة الفتوى : 107477.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: