الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية حصول الإنكار القلبي للأغاني

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 صفر 1443 هـ - 28-9-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 447928
3350 0 0

السؤال

كيف أنكر بقلبي عندما أسمع أغاني؟ هل كلما سمعت أغنية أنكر بقلبي على من يغني، ويعزف، وأيضًا من نشر هذه الأغنية، ومن صنع هذه الآلة، وما أشبه ذلك؟ أم أنكر فقط بقلبي على من يشغل هذه الأغنية؟ أم كيف؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا في الفتوى: 120542. صفة إنكار المنكر بالقلب، وأن المراد به أن يشعر المؤمن في قلبه بكراهة هذا المنكر، وبغضه له، ويتمنى أن لو قدر على تغييره.

فإذا كرهت الأغاني، وما يصحبها من المعازف بقلبك، وتمنيت أو لو كان باستطاعتك إيقافها؛ فقد حصل الإنكار بالقلب.

ولا شك أن ذلك الكره متضمن لكراهة صناعة آلاتها، والإعانة على نشرها ، وهذا يكفي، ولا تفتح على نفسك باب الوسوسة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: