الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نكاح من لا تغطي وجهها
رقم الفتوى: 447943

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 صفر 1443 هـ - 28-9-2021 م
  • التقييم:
1790 0 0

السؤال

أنا شاب أبحث عن فتاة للزواج، وفي بحثي وجدت فتاة أحسبها على دين، وهي تلبس ثيابا واسعة، لكنها لا تغطي وجهها.
فما حكم الزواج منها على أن أكلمها في شأن تغطية الوجه بعد ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فينبغي أن تتبين حال هذه المرأة ممن يعرفونها من الثقات، ولا تكتفي بما ظهر لك منها من كونها على دين، فإن أثنوا عليها خيرا في دينها وخلقها، فاستخر ربك -تبارك وتعالى- في أمر الزواج منها، وتقدم لخطبتها. 

وراجع الفتويين التاليتين: 8757، 19333.

وإذا كان ما تلبسه من لباس تتوفر فيه شروط الحجاب الشرعي؛ فهي على خير كبير، وراجع هذه الشروط في الفتوى: 6745.

وتغطية الوجه في حكمها خلاف بين الفقهاء سبق بيانه في الفتوى: 5224، وقد رجحنا فيها القول بالوجوب. ولا بأس بأن تتزوجها، وتحاول إقناعها فيما بعد بتغطية الوجه، ويمكنك كذلك أن تشترط عليها عند العقد أن تلبس النقاب، وراجع للفائدة الفتوى: 123979.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: