الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يفعل من لم يتمكن من أداء سنة الفجر
رقم الفتوى: 448039

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 صفر 1443 هـ - 28-9-2021 م
  • التقييم:
4153 0 0

السؤال

وقت الفجر عندنا في بلدنا الجزائر، ليس صحيحا، إذ يجب علينا أن ننتظر بعد الأذان 20 دقيقة لأداء الصلاة، لكن في المساجد يُقيم الإمام الصلاة بعد 20دقيقة، أي ليس هناك وقت متسع لأداء سنة الفجر.
هل أصليها بعد الفجر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن لم تتمكن من أداء سنة الفجر قبل إقامة صلاة الجماعة -سواء لعدم دخول الوقت، أو لأي سبب آخر- فلك أن تصليها بعد انتهاء صلاة الجماعة، ولك أن تصليها بعد طلوع الشمس قدر رمح إلى قبيل الظهر، وانظر الفتوى: 199933 فيمن من فاتته ركعتا الفجر فمتى يقضيهما.
واعلم أن وقت الفجر يدخل بطلوع الفجر الصادق -وهو البياض المعترض في الأفق من الشمال إلى الجنوب- كما بيناه في فتاوى كثيرة سابقة، كالفتوى: 195383، والفتوى: 356719.

والموقف الصحيح من التشكيك الحاصل في وقتها، لمن لم يكن قادرا على معرفته بنفسه، هو الرجوع إلى أهل العلم في البلد. فيُسأل فقهاؤها عن الوقت المعمول به في بلادهم هل هو موافق للوقت الشرعي، أو متقدم أو متأخر، ويُعمل بناء على فتواهم.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: