الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من كبَّر تكبيرة الإحرام وهو قابض ليديه
رقم الفتوى: 448396

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الأول 1443 هـ - 12-10-2021 م
  • التقييم:
398 0 0

السؤال

حكم صلاة من كبر تكبيرة الإحرام وهو قابض يده اليمنى على اليسرى في نفس الوقت. يعني قبل أن أكبر تكبيرة الإحرام كنت قابضًا اليدين.
جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                         

 فإن رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام سُنَّة، كما سبق في الفتويين: 3375، 30564

ومن كبَّر تكبيرة الإحرام قابضا ليديه، فقد ترك تلك السنة، وصلاته صحيحة، لكن ينبغي له الحرص على الالتزام بالسنن، فإن ثوابها عظيم.

وراجع المزيد عن حكم المواظبة على ترك السنن، وذلك في الفتوى: 175987.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: