الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينعقد النذر بقول: يا رب أغثني لكي أتصدق
رقم الفتوى: 448528

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الأول 1443 هـ - 11-10-2021 م
  • التقييم:
529 0 0

السؤال

كنت في ضيق، وأخذت أدعو وأبكي، وأثناء الدعاء دعوت وقلت: يا رب أغثني؛ لكي أتصدق على الفقراء يومياً، وذكرت عدة طاعات.
هل هذا نذر؟ أم وعد، وينحل عند أول مخالفة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا ينعقد النذر إلا بصيغة مشعرة بالالتزام، كقول: لله علي كذا، أو نذرت لله كذا، أو إن شفاني الله أو أغاثني فعلي كذا.

وهذا اللفظ الذي ذكرته ليس من هذا الباب، ومن ثم فلا يلزمك به شيء.

ثم اعلم أن تعليق النذر بشرط مكروه، فيما نفتي به، فلا ينبغي لك الإقدام عليه، وانظر الفتوى: 380109.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: