الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قام من السجدة الأولى حين سجود الإمام للثانية
رقم الفتوى: 449176

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 ربيع الأول 1443 هـ - 20-10-2021 م
  • التقييم:
504 0 0

السؤال

أمس في صلاة العشاء كنت ساجدًا، وقام الإمام من السجود، ولما قمت وأثناء اعتدالي، سجد مرة أخرى، فهل صلاتي بطلت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                           

 فإذا كان المقصود أن الإمام رفع من السجدة الأولى، وجلس بين السجدتين، وحين قمت أنت من السجدة الأولى سجد الإمام السجدة الثانية.

فالجواب: أن صلاتك لم تبطل، بل تجلس بين السجدتين، ثم تأتي بالسجدة الثانية تبعًا لإمامك، وتكون صلاتك صحيحة عند بعض أهل العلم، قال النووي في المجموع: فإن تخلف بغير عذر، نظرت: فإن تخلف بركن واحد، لم تبطل صلاته، على الصحيح المشهور. اهـ

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: